تعرف على طرق زراعة الشمام فى مصر

میعاد الزراعة
يختلف میعاد الزراعة تبعا لظروف كل منطقة ويمتد من النصف الثاني من شھر فبراير حتى النصـف الأول
من شھر أبريل وتزرع عروة نیلي أخرى في الوجه القبلي في شھري مايو ويونیـو ( بعـد الفـول ).

وعـروة مبكرة في المناطق الدافئة من محافظتي المنیا والإسماعیلیة وتبدأ في أواخر شھر نوفمبر وتمتد حتـى
نھاية شھر ديسمبر.

وقد أوضحت التجارب أنه يمكن اتباع عروة صیفیة مبكـرة بزراعـة البـذور فـي شـھر
يناير أو فبراير ) قبل موعد الزراعة العادي بثلاثة إلى أربعة أسابیع ).

 

حیث تـزرع البـذور فـي قصـارى مـن الورق أو مكعبات التربة مع حماية الشتلات الصغیرة من البرد بتغطیتھا بالأقبیة البلاستیك أو بزراعتھا في الصوب ثم نقلھا إلى الأرض المستديمة بعد اعتدال الظروف الجوية وبعد وصـولھا إلـى الحجـم المناسـب.وھو بدء ظھور الورقة الحقیقة الثالثة.

الجو المناسب

يتحمل الشمام الصقیع ويحتاج إلى جو حار ولیال دافئة وتؤثر عوامل البیئة تأثیرا كبیرا على خواص ومذاق
الثمار فإذا كان الجو ممطرا كثیر الغیوم تأتي الثمار قلیلة الحلاوة ردئیة الصـفات.

ويـؤدي ارتفـاع الرطوبـة الجوية إلى قلة حلاوة ثمار الشمام وتشجیع نمو الأمراض الفطرية وانتشار الحشرات التي تصیب الأوراقوتتلفھا وتنقص نتیجة لذلك نسبة السكر في الثمار.

أما نقص الرطوبة الجوية فیساعد على تكوين ثمـار صلبة ذات لب سمیك حلو له نكھة جیدة.

الارض المناسبة
يجود الشمام في التربة الصفراء بنوعیھا الثقیلة والخفیفة على أن تكون جیدة الصرف وخالیة من الأملاح
والديدان الثعبانیة ومرض الذبول وأن يتراوح معامل الحموضة بین ٦ و ٧.٦.

طرق زراعة
تزحف الأرض وتقطع إلى مصاطب بعرض ٥.١ متر وبعمق بطن المصطبة إلى خندق عمیق ٥٠ سم ويوضع
السماد البلدي لارتفاع ٢٠ سم في بـاطن الخنـدق ثـم يـردم يـالتراب بارتفـاع ١٠ سـم أخـرى ثـم تـروى
الخنادق ريا غزيرا وتترك حتى تستحرث الأرض.

تزرع البذور المنبتة على جانب الخندق فـي جـور علـى مسافة ٣٠ – ٥٠ سم حسب الصنف وخصوبة التربة، والھدف من حفر ھذه الخنادق التي ينصح بإتباعھـا على الأخص في الأراضي الرملیة ھو عدم بعثرة السماد العضوي في أرض محتواھا العضوي مـنخفض أو معدوم.

 

ويفضل تركیز السماد البلدي في منطقة نمو الجذور وھي تعتبر تطوير الطريقة التھـوير الواسـعة
الانتشار التي يتم فیھا وضع الأسمدة العضـوية فـي جـور أبعادھـا ٤٠ × ٥٠ × ٣٠ سـم وتغطـى وتـروى
الأرض وتترك حتى تستحرث وتزرع البذور في جور ملاصقة لجـور السـماد.

 

ويتبـع بعـض المـزارعین فـي
مناطق رملیة بعیدة عن مصادر میاه الري طريقة الخنادق الكبیـرة للزراعـة البعلیـة فتحفـر الخنـادق إلـى
عمق قريب من مستوى سطح الماء الأرضي حیث تعتمد النباتات في نموھا على الماء الأرضي.

 

إلى أنـه لا ينصح بإتباع ھذه الطريقة لدى المزارعین الذين يتوافر لديھم مصدر لمیاه الري نظرا لتكالیفھـا الباھظـة وصعوبة إعادة إصلاح الأرض بالإضافة إلى قلة عدد النباتات في الفدان.

 

وفي المناطق التـي تتـوافر فیھـا كمیات كافیة من میاه الري بالغمر يمكن استخدام طريقة الري بالتنقیط التي توفر كثیرا من المیاه.

كذلك فإنه يمكن استخدام الأقبیة البلاستیك أو الصوب البلاستیك للإنتاج المبكر للشمام .
الخدمة بعد الزراعة
الترقیع
ترقع الجور الغائبة ببذور منبتة من نفـس الصـنف ويستحسـن اسـتخدام شـتلات تـم زراعـة بـذورھا فـي
قصارى أو مكعبات في نفس تاريخ الزراعة في الأرض وذلك لتوحید عمر النبات في الحقل.

الخف
تخف النباتات بعد ٣ أسابیع من الزراعة على نباتین بكل جورة ثم يعاد الخف على نبات واحد بعد أسـبوع
آخر مع مراعاة أن يتم الري بعد الخف مباشرة.

العزيق
يجب أن يكون العزيق سطحیا لتجنب تقطیع الجذور – وتتوقف عملیة العزيق عندما تغطي النباتات الأرض
وحینئذ تقلع الحشائش الكبیرة بالید.

التسمید
يحتاج الفدان من ٢٠ – ٣٠ مترا مكعبا من سماد بلدي قديم يضاف في باطن الخنادق ثم تردم الخنادق.

كما يحتاج الفدان إلـى حـوالي ٣٠٠ كجـم سـلفات نشـادر ٥.٢٠ %أو مـا يعادلھـا مـن الأسـمدة الأزوتیـة
الأخرى + ١٥٠ كجم سوبر فوسـفات الكالسـیوم ١٥ + %١٠٠ كجـم سـلفات بوتاسـیوم ٤٨ . %ويضـاف
نصف سماد الفوسفاتي أثناء الخدمة قبل الزراعة.

 

والنصف الثاني بعد الخف أما السماد البوتاسي فیضاف نصفه بعد الخف والنصف الثاني عند العقد . أما السماد النتراتي فیضاف على ثـلاث دفعـات، الأولـى مـع الزراعة والثانیة بعد الخف والثالثة عند بداية العقد.

الرى
لا تروى النباتات في الزراعة البعلیة أما في الزراعة المسقاوية وجد أن نباتات الشمام لا تحتـاج إلـى ري
غزير با أن قلة عدد الريات تؤدي إلى تحسین واضح في صفات الثمار النوعیة.

كذلك وجد أن ري الشـمام ريا خفیفا على فترات متقاربة أفضل من الري على فترات متباعدة ويجب عدم التعطیش أثناء الإزھار ونمو الثمار خصوصا عند اشتداد الحرارة.

حصاد
يلزم المرور في الحقل كل ١ – ٣ أيام لیتسنى جمع الثمـار فـي درجـة النضـج المطلوبـة ويجـب أن يـتم
الجمع في الصباح الباكر وقبل أن تشتد درجة الحرارة أو في المساء وتفرز لاستبعاد الثمار المصابة أو غیر
الناضجة أو الزائدة النضج.

 

ثم تدرج الثمار على أساس الحجم والشكل واللون والمظھـر العـام وفـي حالـة
شحن الثمار في عربات يجب فرش أرضیة العربات بالقش وتغطیة الثمار أثناء النقـل لحمايتھـا مـن حـرارة
الشمس وإذا لم تشحن الثمار مباشرة يجب نقلھا إلى مكان ظلیل أو تغطیتھا.

اترك تعليق

عن الفلاح

الفلاح

شاهد أيضاً

استمرار الندوات الحقلية لتوعية المزارعين بمكافحة العفن الهبابى بزراعة الفيوم

قام الدكتور ربيع مصطفى وكيل وزارة الزراعة بالفيوم ويرافقه المهندس أحمد لطفي مدير عام إدارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: