«بل إيجيبت» تطلق حملة «ضحكتك بالدنيا» لنشر الضحك والطاقة الإيجابية بالمجتمع

0

خالد شعبان

أطلقت شركة بل إيجيبت صاحبة العلامة التجارية لاڨاش كي ري حملة ترويجية تحت عنوان “ضحكتك بالدنيا”،وتهدف تلك الحملة إلى نشر الطاقة الإيجابية بين عملائها، وإبراز أهمية اختيار السلوك الإيجابي والضحك وأثرهم على تحسين الصحة النفسية للعائلة، وإعادة روح الترابط الاسرى بالمجتمع المصري.

وفى ضوء هذه الحملة، عقدت بل إيجيبت عدة شراكات مع عدد من الأخصائيين بالعلاقات الاجتماعية لتوضيح أهمية الأثر النفسي على الإنسان الذى يحققه من خلال الضحك، ونشر السعادة والطاقة الإيجابية بين أفراد المجتمع. هو ما تضعه بل إيجيبت على رأس أولويات استراتيجيتها الهادفة إلى خلق حالة من التأثير الإيجابي وتوفير طعام صحي وآمن للجميع.

وفي هذا الصدد قال إسماعيل الخولى، رئيس قطاع التسويق بشركة بل إيجيبت، “بل إيجيبت تعمل في مصر منذ 22 عاما، ومنذ بداية تواجدنا ونؤمن بأهمية الدور الحيوي الذي يلعبه القطاع الخاص في دعم المجتمع وتحريك عجلة الإنتاج بما ينعكس إيجابياً على الاقتصاد وأفراد المجتمع. كما ندرك جيداً المسئولية الكبيرة التي تقع على عاتق شركات القطاع الغذائي لضمان جودة وسلامة المنتجات التي تصل إلى المستهلك، فالصحة النفسية تبدأ من الصحة الجسدية وهو ما نعمل على تطبيقه من خلال تقديم منتجات آمنة عالية الجودة وذات قيمة غذائية عالية”.

وأضاف: “إن حملة ضحكتك بالدنيا تأتي متسقة مع إتجاه الشركة وعلامتنا التجارية لاڨاش كي ري التي تسعى دائما على رفع الحالة المعنوية وتحسين الصحة النفسية والجسدية لعملائها على مر الاجيال.

وفي هذا الإطار، رأينا انه بالتزامن مع الفترة العصيبة التي يمر بها العالم أجمع حالياً يجب أن ننشر الإيجابية والسعادة، ونسلط الضوء حول اهمية الضحك كجزء من إيماننا بأهمية انتشار هذا المبدأ في الفترة الحالية وضرورة رفع الوعي تجاهه. ونأمل أن تحقق الحملة النتائج المرجوة، وإن نجلب السعادة على كل عملائنا”.

وأوضحت الدكتورة نرمين إسماعيل، مستشار الطب النفسي وخبير الإرشاد الوظيفى قائلة: “إن السعادة تعتبر من أهم العوامل التي تزيد من الإنتاجية في العمل، فالأشخاص السعداء يتمتعون بإنتاجية أكبر، ولذلك لابد أن نعمل علي خلق بيئة إيجابية تساعد علي رسم الابتسامة علي وجوه الموظفين في الوظائف المختلفة.فبعض الشركات تقوم بعمل تدريبات لموظفيها من أجل رفع الوعي عن أهمية السعادة والضحك لجعلهم أشخاص إيجابيين، وذلك من خلال أنشطة ترفيهية تساعد على تقليل التوتر والضغط والأفكار السلبية مما يجعل الابتسامة هي شعار حياتهم”.

وأضافت “إن السعادة والضحك من العوامل الاساسية لصحة الطفل التي يجب اتباعها أثناء عملية التربية مما يزيد من الطاقة الإيجابية ويجعل الضحك سلوك في حياتهم. فالطعام دائما ما يكون سبب لسعادة وضحكة الطفل خصوصًا إذا تناول أطعمته”.

الجدير بالذكر أنه خلال فترة الحظر لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد، قامت العلامة التجارية لاڨاش كي ري بالعديد من الأنشطة التفاعلية على مواقع التواصل الاجتماعي والتي عن طريقها قامت بتوزيع “صندوق العائلة” والذي هدف الى خلق ذكريات سعيدة بين أفراد العائلة الواحدة خلال فترة من أصعب الفترات الى مرت على هذا الجيل، حيث هدفت إلى تفعيل الأنشطة اليدوية لخلق حالة من الترابط الأسرى واللحظات السعيدة التي تبقى عالقة في الأذهان.

اترك تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: