وزير الري يتابع جاهزية السد العالي و محطات الرفع وشبكتي الترع والمصارف ومخرات السيول بأسوان

0

 

أجري الدكتور محمد عبد العاطي،  وزير الموارد المائية والري،  زيارة لمحافظة أسوان ، يومي الجمعة والسبت وكان في إستقباله اللواء أشرف عطيه ،محافظ الاقليم ، لتفقد أنظمة السد العالي وقنطرة المفيض وقناة مفيض توشكى لمتابعة التقدم في الأعمال الجاري تنفيذها والوقوف علي جاهزية الأنظمة لإستقبال الفيضان بما يحافظ علي كفاءة السد العالي وكذلك الوفاء بالاحتياجات المائية .

وفي نفس السياق، تفقد محطات القياس وبوابات الطوارئ وقناة المفيض والأعمال الإنشائية الجاريه وكذلك التي تم الإنتهاء منها ،و عدد من مخرات السيول  للتأكد من جاهزيتها لاستقبال كافة الأمطار المحتملة خلال الفترة الراهنة ،وتجدر الإشارة إلى أن وزارة الموارد المائية والري  تقوم بعمل الصيانه الدورية لحوالي ١١٧ مخر سيل ورفع كفاءتهم ،ويوجد بمحافظة أسوان   ٣٦ مخر سيل ، وهو الأمر الذي يعكس موقع المحافظة الهام علي خريطة السيول والتي توليها الدولة أهمية خاصة في اعمال الحماية من مخاطر السيول والتي بلغت خلال الست سنوات الماضية قرابة ال ٦٠٠ مليون جنيه.

حيث  تنوعت ما بين ١٦ سد وحاجز ترابي بالإضافة الى ٧ بحيرات صناعية في حين يجري تنفيذ نحو ١٦ سد وحاجز ترابي و١١ بحيرة صناعية لتعزيز من قدرة منظومة الحماية من أخطار السيول للزود عن المحافظة من اية اخطار، في حين بلغت الاستثمارات المخصصة لتطهير ورفع كفاءة هذه المخرات وشبكتي الترع والمصارف بالمحافظة نحو ٣٠ مليون جنيه سنويا.

كما ووجه وزير الري ؛ بسرعة الانتهاء من تبطين واعادة تاهيل نحو ١١٤ كم من الترع المتعبة بالمحافظة بتكلفة تقارب ٣٠٠ مليون جنيه ضمن برنامج تأهيل ٢٠ الف كم من الترع المتعبة علي مستوى الجمهورية منهم ٧ آلاف كم كمرحلة اولي خلال عامي ٢٠٢١ و ٢٠٢٢ بتكلفة تقديرية ١٨ مليار جنيه.

وفي ذات السياق، اطمئن وزير الري؛ علي جاهزية محطات الرفع بالمحافظات والتي توليها الوزارة عناية خاصة، حيث تبلغ الاعتمادات المالية السنوية المخصصة لصيانة ورفع كفاءة هذه المحطات لمواجهة أخطار السيول والوفاء بالاحتياجات المائية قرابة ال ٢٠ مليون جنيه

كما بلغت حجم الاستثمارات التي تم تخصيصها لمحافظة أسوان هذا العام لتنفيذ خطط الوزارة والإرتقاء بمنظومة الموارد المائية والري بالمحافظة نحو مليار جنيه ، وهو الأمر الذي يعكس أهمية محافظات الصعيد بوجه عام ومحافظة أسوان بوجه خاص علي صعيد مخططات التنمية.

وفي نهاية الجولة اجتمع وزير الري  مع مهندسي الوزارة بأجهزتها المختلفة بالمسرح الروماني المكشوف الذي أنشاته الوزارة علي مساحة ١٥ الف متر مربع بتكلفة ناهزت ال ٨.٥ مليون جنيه، ويتسع لنحو ٣٥٠٠ شخص، ضمن عناصر المركز الثقافي الإفريقي بمتحف النيل؛ حيث شهد اللقاء التأكيد علي رفع درجة الاستعداد والمرور الدوري علي كافة محطات الرفع وشبكتي الترع والمصارف ومخرات السيول للتأكد من جاهزيتها .

اترك تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: