أخبار عاجلة

وزير الزراعة يعلن التعاون مع «أكساد» لتنفيذ مبادرة زراعة 100 مليون شجرة زيتون

 

كارم محمود المصري

قال السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، إن الدولة تستهدف الانطلاق عبر عدد من المشروعات التنموية في الأراضي الجديدة، اعتمادا على الإستخدام الأمثل للموارد الأرضية والمائية.

بالإضافة إلى رفع كفاءة الأراضي القديمة بالدلتا ووادي النيل لتحقيق الأمن الغذائي مشددا على أهمية ان يتم ذلك من خلال العمل الجماعي والتنسيق بين الجهات المعنيةداخل وزارة الزراعة وبرامج زمنية تضمن التوقيتات المناسبة للإنتهاء من المشروعات.

وأضاف «القصير» خلال لقائه وفدا من المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة«أكساد» برئاسة الدكتور نصرالدين العبيد، المدير العام للمركز، وحضور عدد من قيادات الوزارة والقطاع الزراعي، أن جناحي وزارة الزراعة هما مركزي البحوث الزراعية والصحراء وأن كلا منهما يعرف الدور الفنيو البحثي المنوط القيام به لخدمة الدولة المصرية للانطلاق في الصحراء من خلال البحث العلمي الذي يخدم التنمية الزراعية على أرض الواقع.

وزير الزراعة

وأوضح وزير الزراعة إنه يجب القيام بكافة الأعمال التي تخدم المشروعات الزراعية دون انتظار للتكليف بهذه الأعمال مع ضرورة أن تخدم هذه المشروعات القطاعات التنموية في مختلف المناطقفي الساحل الشمالي ومطروح والوادي الجديد وسيناء، مشيرا إلى أهمية لغة الأرقاموضرورة تدقيقها لمساعدة متخذ القرار في إصدار ما يلزم لتحقيق هذه الأهداف.

وأشار «القصير» إلى ان المساحة الفعلية المزروعة بمختلف أنواع المحاصيل تتجاوز المساحات الحالية المعروفة بـ 9 ملايين فدان التي لا تعد الرقم الحقيقي للمساحات المنزرعة حيث إنه توجد مساحات من الأراضي غير محيزة أو خارج الحصر أو الأراضي الشاطئية أو الأراضي الرعوية وكلها مساحات يتم استخدامها في الأغراض التنموية الزراعية والأهم هو رفع كفاءة مختلف هذه الأراضي.

ولفت وزير الزراعة إلى أن الوزارة بالتعاون مع الوزارات المعنية تعمل على تنفيذ مبادرة الرئيس السيسي لزراعة 100 مليون شجرة زيتون موضحا أنه تم زراعة حوالي 53 مليون شجرة زيتون من مبادرة رئيس الجمهورية حتى الآن.

من جانبه قال الدكتور نصرالدين العبيد، مدير عام «أكساد»، أن المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة «جاهز» للمشاركة بخبراءه في تنفيذ مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي لزراعة 100 مليون شجرة زيتون مع التركيز على زراعة أصناف إنتاج الزيت نظرا للعائد الاقتصادي من هذا المحصول، مشيرا إلى إنه يمكن تزويد مصر بـ10ملايين شتلة زيتون سنويا للاستفادة منها في تنفيذ مبادرة الرئيس السيسي.

وأضاف «العبيد»، ان أهم ما يميز زراعة الزيتون بمناطق زراعته هي الميزة النسبية لهذه الشجرة المباركةالغنية هو زراعتها في «أفقر أرض» من ناحية تحملها ظروف المناخ في مصر ومنطقة البحرالمتوسط فضلا عن تحملها الجفاف نظرا لإنخفاض استهلاكها من مياه الري.

وشدد مدير عام «أكساد» على جاهزية المركز العربي لدراسات المناطق الجافة في تنفيذ مشروعات مشتركةمع مصر في مجال حصاد مياه الأمطار في مطروح والساحل الشمالي وتنفيذ برامج بحثية مشتركة تخدم زراعة المحاصيل الإستراتيجية في مصر ومنها القمح واستنباط أصناف جديدة ذات إنتاجية عالية وأكثر تحملا للظروف البيئية والآفات والأمراض لتقليص الفجوة الغذائية.

وأشار إلى ان نجاح المركز العربي «أكساد» في تنفيذ سلسلة من الآبار الجوفية تصل إلى 1009منشأة لحصاد مياه الأمطار في محافظة مطروح تنوعت ما بين إنشاء آبار جديدة وإعادة تأهيل للآبار الرومانية المنشأة منذ العصر الروماني والتي فقدت قدرتها على خزن الماء مع الزمن وذلك بسعة تخزينية اجمالية بلغت 170 ألف متر مكعب من المياه الصالحة للشرب تكفى لتغطية حاجات الشرب السنوية لعدد 10 آلاف و350 مواطنا وتلبية احتياجات مياه الشرب وتحسين إنتاجية التين والزيتون.

ولفت «العبيد» إلى أهمية التعاون المشترك بين مركز «أكساد» ومصر في مجال الاستخدام الأمثل للمياه منخلال مشروعات ترشيد الاستهلاك والتحول للري الحديث ورفع كفاءة إستخدام المياهبالأراضي الصحراوية التي تعاني من الجفاف وندرة الموارد المائية والاستفادة منالتقنيات الحديثة ومنها الطاقة الشمسية والمتجددة في تنفيذ برامج تشغيل الآبارالجوفية بالمناطق الجديدة

اترك تعليق

عن كارم كارم محمود المصري

Avatar

شاهد أيضاً

رئيس «حلوان للأسمدة»: صدرنا أكثر من 26 ألف طن أسمدة إلى دولة بنجلاديش.. وأصبح لنا صدى قوى بأسيا

خالد شعبان قال المهندس حسن عبدالعليم ، رئيس مجلس إدارة شركة حلوان للأسمدة، ونقيب مهندسى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: