أخبار عاجلة

تعرف على أهم الارشادات والنصائح لزراعة السمسم

                                                           
– محصول السمسـم محصول صـيفي، ويعد من المحاصيل الزيتية المهمة، ويعتبر من المحاصيل الاقتصادية.
– برزت أهمية السمسم الاقتصادية بسبب استعمالاته المتعددة والتي من ابرزها استخراج الزيوت النباتية وذلك من خلال بذوره التي تحوي الزيت بنسبة ما بين (50 -60)% كما وتستعمل بذوره في عمل مختلف المعجنات لأنها تحوي على نسبة من البروتينات والكربوهيدرات فضلاً عن استخدام المخلفات المتبقية الناتجة عن العمليات الصناعية كعلف للماشية ويدخل في العديد من الصناعات كالأصباغ والصابون والعطور وإنتاج العقاقير الطبية ومبيدات الحشرات.
– يمتاز السمسم بكونه يتحمل الجفاف والحرارة العالية.
– يزرع محصول السمسم في عدة انواع من الاتربة ولكن تكثر زراعته في التربة المزيجية الجيدة الصرف والتهوية ذات القوام المتوسط والتفاعل المتعادل كونه من المحاصيل التي لا تتحمل الملوحة أو زيادة الرطوبة بالرغم من قابليته على تحمل الجفاف وقلة الخصوبة.
مزارعينا الافاضل نهيب بكم تنفيذ حزمة من التوصيات عند زراعة السمسم للحصول على انتاج وفير وجيد ومن أبرز توصياتنا لكم :-
١) تجود زراعة السمسم في الأراضي الخفيفة والثقيلة والطينية جيدة الصرف ولا يصلح زراعته في الأراضي ذات الملوحة أو سيئة الصرف ويمكن زراعته في الأراضي الرملية بعد اضافة الاسمدة العضوية مع توافر مياه الري في المنطقة ويفضل اضافة السماد العضوي للمحصول الشتوي السابق لزراعة السمسم.
٢) يجب العناية بتجهيز الأرض وتنعيمها والتخلص من الحشائش اثناء الخدمة وقبل الزراعة وذلك بحرث الأرض حرثتين متعامدتين وتنعيمها واذا كانت الأرض موبوءة بالحشائش يفضل اعطاء رية خفيفة ثم تحرث الأرض حرثتين متعامدتين.
٣) أهم الأمراض التى تصيب نبات السمسم هى أمراض الذبول وتورد القمة، وفى حال اصابته بتورد القمة يجب مقاومة المسبب وهو الذبابة البيضاء، أما لمقاومة أمراض الذبول فيجب الزراعة بتقاوي جيدة مع ضرورة معاملة البذور بالمطهرات الفطرية.
٤) يجب زراعة البذور المنتقاه ذات الاصناف الجيدة.
٥) نباتات السمسم ضعيفة النمو في الأطوار الأولى من حياتها ولا تستطيع منافسة الحشائش ولذلك يجب مقاومتها بالعزق خاصة في الشهر الأول من حياة النباتات ويتم العزق مرة أو مرتين حسب درجة انتشار الحشائش على أن تكون العزقة الأولى قبل اجراء عملية الخف مباشرة والثانية بعدها بأسبوعين أو ثلاثة.
٦) بالنسبة للتسميد فيزرع السمسم عادة بعد المحاصيل البقولية أو النجيلية أو في الأراضي الفقيرة ولذلك يختلف معدل التسميد حسب نوع المحصول السابق ودرجة خصوبة التربة ويعتبر التسميد بالمعدلات الموصى بها من أهم العوامل التي تعمل على زيادة المحصول.
٧) تضاف الاسمدة الفوسفاتية دفعة واحدة عند تجهيز الأرض للزراعة وقبل التخطيط مباشرة اما الاسمدة البوتاسية تضاف على دفعتين متساويتين عقب الخف وبعد الخف بأسبوعين، اما التسميد النيتروجيني يضاف على ثلاثة دفعات الأولى بعد الخف والثانية بعدها بأسبوعين والثالثة بعد الدفعة الثانية بأسبوعين.
٨) تجنب تصويم النبات فى الفترة الأولى من حياتها لأن ذلك يؤثر على النمو الخضري والثمري بعد ذلك، وعدم ري السمسم نهائيا فى الظهيرة لإرتفاع درجات الحرارة التى تساعد على إنتشار الذبول ويفضل الري أخر النهار.
٩) ينضج السمسم بعد ١٠٥ إلى ١٢٠ يوما من الزراعة حسب الصنف والمنطقة ودرجات الحرارة وتظهر علامات النضج بإصفرار الأوراق وتساقطها مع اصفرار القرون السفلى الى الساق وبظهور هذه العلامات يوقف الرى حتى لا تصاب النباتات بـالذبول وقلة المحصول.
اترك تعليق

عن الفلاح

الفلاح

شاهد أيضاً

“المركزى للحشائش” ينفذ 25 مدرسة حقلية فى 8 محافظات

أحمد صبرى قال الدكتور عبده إسماعيل، مدير المعمل المركزى لبحوث الحشائش، أنه تم من خلال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: